ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
من حسن حظ القدس ان الله تبارك وتعالى قد باركها وما حولها من فوق سبع سموات وأسرى بآخر وأشرف أنبيائه محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى المسجد الأقصى المبارك وصلى فيه إماماً بالأنبياء والرسل جميعا وعرج به إلى سدرة المنتهى منها، وإنها أرض المحشر والمنشر وإن الله ربط بين مسجدها الأقصى والمسجد الحرام برباط…
اقرأ أكثر...