ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
قالت لي صديقتي : لِمَ تكتُمين ؟ لمْ أفهم في البداية مغزى سؤالها. نظرتُ إليها بعينينِ حائرتين أحاولُ بهِما سبر هذا السؤال لِمَ تكتُمين؟ أعادتها كرّةً ثانية. نظرتُ إليها مُجدّداً، بحيرةٍ أقل هذه المرة. سألتُها: لِمَ تبوحين؟ أجابتني بتهكّمٍ واضح: ولمَ أخفي؟ أنا إنسانةٌ واضحةٌ وصريحةٌ، ليسَ من عادتي…
اقرأ أكثر...

لماذا أكتب؟

لماذا أكتب؟ أكتب لأبدع، لأمتع من يقرأ نصوصي التي تفوح منها رائحة الأمل مرة وتسيل دموع الحزن فيها مرات ، لأنتزع…