ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
عندما كنتُ في المرحلةِ الابتدائية، في مدرسة تابعة للاونروا "وكالة اللاجئين" في أحد مخيمات االشتات.. كان الوطن بالنسبة لنا حروفاً متناسقةً جداً،يرسمها الشبّان على الحيطان بصورٍ بهيّة، وكان أجدادنا في ذات الوقت يحفرونها في قلوبنا وذاكرتنا كي لا ننسى، كانت أعمارنا تُنسج من هَواه؛ فنعدّها ونحسبها معه،…
اقرأ أكثر...

عثرات

كنا أطفالاً صغاراً لا نتقن المشي لوحدنا.. وكان هناك من تولى الإمساك بأيدينا.. علمونا ان نمشي بحذر.. أن لا نخاف..…

رحلة موت

أمام هذين الوجهين أقف عاجزة.. تُشل الكلمات امام الابتسامة والبراءة.. بعيداً عن فلسفة الامور.. عن جعل الموت قصيدة…