ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
لا تنتزع صفة الفرح والسعادة عن العيد أينما حل ومهما كانت ظروفهم وأحوالهم، ويبقى الشوق المتدفق في قلوبهم المكلومة آخذ في الزيادة لقدوم ذاك الضيف المنتظر، مستقبلين اياه بفرحة مسلوبة تارة ومصطنعة تارة أخرى، كيف لا وتبقى فرحتهم الحقيقة يوم الإفراج عنهم . تختلف طقوس العيد الاحتفالية بعض الشيء عن خارج…
اقرأ أكثر...