ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
اللهُ الذي خلقنا وخلق ما هو أعظم منا، خيرنّا فيما نُريد فجعل الأبيضَ والأسودَ ألوانًا؛ لنختار منهما أيُ تِلكَ الألوان يشبهُ قلبنا، فَإما أن يكونَ قلبًا ناصع البياض، وإما أن يكون قلبًا داكِن السواد، وقليلًا ما يجتمعُ اللونين في قلبٍ واحدٍ وذلك مُتعب. أنت مُخير أيُ الألوان تختار وأنا أيضًا كذلك،…
اقرأ أكثر...