ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
يظن كثير من الإسلاميّين، أن انعزالهم عن العمل السياسي، وانغماسهم في تخصصهم الفقهي أو الطبي أو الهندسي وغيره، أنهم قد أراحوا أنفسهم عناء الواقع المؤلم، وسلمت رؤوسهم حينما احترقت البلاد، وظُلمتْ العباد، وتقدم الرويبضات ليحتلّوا الموقع الذي كان من الواجب أنْ يملأه نظيف اليد والسريرة، حتى وصلنا لمرحلة…
اقرأ أكثر...