ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
كُنّا أطفالَ القرن العشرين... واليوم شباب القرن الحادي والعشرين مذ وُلدنا كنّا في أحضان الانتفاضة، بتروا طفولتنا بما يملي عليهم الموت والقتل... منّونا بمستقبل أفضل، بحياة، بوطن... لن أقول :" خُدعنا" فحال آبائنا لم يكن أفضل، وكانت الحياة وقتئذ تعبُر من بين أسنان الموت، هم نَعتونا بألقاب أكبر من وطن،…
اقرأ أكثر...