ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
في الدقائق الاخيرة، قبل إعلان النتائج ، تتسارع النبضات ، وتتهافت الدعوات، ويزيد الشوق لنجاح، ففرحت الأم والأب في هذا الوقت لا يساويها إي شيء، وفي حال اعلان النتيجة تتدفق الدموع وتتسارع التهاني والتبريكات، ولكن !! ماذا لو كانت هذه النتيجة مخيبة للأحلام والآمال! وكان الرسوب هو سيد الموقف! فالحلم الذي…
اقرأ أكثر...